أوبر تحتفل بعيد الأم على طريقتها .. إهرب من حماتك

أعرب عدد من شركاء العمل فى شركة أوبر للنقل عبر تطبيقات الهاتف المحمول عن إستيائهم الشديد من الإعلان الذى قامت أوبر بنشره عبر لافتات كثيرة وبحجم كبير على الطرق، وقالوا ان صيغة الإعلان ومحتواه لا يتناسب مع التقاليد والعادات المصرية التى تحض على إحترام المرأة وتبجيلها.

وأكد كثيرون عبر صفحتهم على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك أن الإعلان الأخير للشركة يعمل على نشر روح الكراهية والضغينة فى المجتمع، وقال مصطفى م. د. : “اسجل اعتراضى و بشدة على هذا الإعلان، بل و غضبى ايضا”.. وأضاف: “انت علشان تعلن عن خدمة بتقدمها تنشر الكراهية و النفسية الغير سوية فى المجتمع”.

وأستكمل: “الحماة دى ام، وواجب علينا احترامها و خدمتها، و توصيلها لبيتها ده شرف وتاج على الراس”.

وأختتم: “انت حاجز مسطح بالحجم الرهيب المتكرر على المحور ده علشان تعلم الناس علناً الندالة و الخسة و التخاذل والكراهية، فلتذهب الى الجحيم انت والخدمة التى تقدمها، من لا يملك الحد الأدنى من المبادىء لا يستحق ان يحترم”.

وقال كمال م. : “طبعا اعلان غير جيد بالمرة، وسيئ.. الحماة زى الام بالظبط”..وأضاف: “ده احنا نسيب الأوردرات كلها ومنعملش التصرف دة، هوه جرى ايه فى الناس، هوه انا عشان اعمل اعلان اشوه صورة الحماة ..؟!!”.

أيمن ك. كان له رأى أكثر فاعلية، حيث قال: “وانا بضم صوتى إلى صوتك !! ، وبما أننى بارتنر فيها فقررت أننى انسحب من العمل معها، وياريت الناس فعلاً تاخد موقف اتجاه هذه الشركة اللعينة ونتفق على شيء”.. وكذلك أشار ميدو ب. : “الله يفتح عليك”.

وكانت شركة اوبر قد قامت بنشر “لافتات” إعلانية بالحجم الكبير على الطرق تحمل صورة “أم” ، وتدعوا فيها إلى الهروب من توصيل “الحماة” عن طريق طلب سيارات أوبر لها، مما يعطى إنطباعاً غير جيد ويعمل على تفتيت الروح الاسرية والدينية المتأصلة لدى المجتمع، ويحض على التحايل فى سبيل عدم تنفيذ الأوامر الدينية التى توصى بإحترام وتقدير السيدات والأمهات ..واللافت أن هذا العلان تزامن مع الإحتفال بعام المرأة وعيد الام المقدس لدى المصريين.

اظهر المزيد
إغلاق