(دماغيات) خالد أبو المجد : “الدبة .. وأبنها”


القصة الشهيرة “الدبة وصاحبها”، التى كانوا يقصونها علينا صغاراً، وكيف أن الدبة أرادت أن تقتل الذبابة التى على وجه صاحبها فألقت عليها صخرة أودت بحياة الذبابة..وصاحبها.

هذه القصة تكررت خلال اليومين الماضيين بقليل من التغيير فى السياق..وبحمد الله فى النتائج أيضاً، فأنجبت لنا قصة “الدبة وإبنها” أو بمعنى أدق “الأم وأبنها”.

بعيداً عن محتوى هذه الحادثة التى يعلمها الجميع، فقد تابعها الملايين من المصريين؛ وربما ذلك يكون الجانب الجيد من القصة كلها، وذلك نظراً لأن خط نجدة الطفل تم تدشينه وإطلاقه منذ 14 سنة، وكان بمثابة يد العون أو الدرع الحامى للأطفال المعرضين للخطر، ويتميز الخط بسرية البلاغات، وسرعة الاستجابة والاحالة، والإتاحة من خلال عمله على مدار الساعة، دون اشتراط معرفة شخصية المبلغ، إلا أن الخط لم يحظ بتسليط الاضواء الكافية عليه، على الرغم من تلقيه أكثر من 900 بلاغ خلال عام واحد، والآن ..بعد حادثة “طفل البلكونة”.

أعتقد أن هذا الخط أصبح أكثر شهرة من “خط بارليف”، وأظن أنه سيشهد فى الفترة المقبلة إقبالاً غير مسبوق، خاصة أن هناك كثيرين يعشقون إختراق القوانين، كما أن هذه الحادثة وتطوراتها سترفع الحرج عن جيران يشهدون جرائم فى حق أطفال بصورة شبه يومية، وكانوا حتى أمس لا يعلمون كيف يتصرفون فى مثل هذه الحالات، فالبعض يحملون مسمى “أب” أو “أم” بالخطأ، ويتصرفون فى أبنائهم كأنهم عبيد لديهم إشتروا صك عبوديتهم من سوق النخاسة ببغداد.

الأمر الثانى اللافت للنظر هو أن تصريحات السيدة “بطلة حادثة طفل البلكونة” لم ترق إلى درجة الصدق من وجهة نظرى، كما أنها إفتقرت إلى عامل الاقناع، وكذلك إفتقدت القناعة بالخطأ والندم على فعلتها، وكل ما شغل بالها هو أن إبنها شاهد المجرمين و”الناس الوحشة” فى قسم الشرطة، وربما كان لزاماً عليها أن “تحمد الله” على أن إبنها لايزال حياً ..ويشاهد.

ثالثة الأسافى أن هذه السيدة تعمل “بمدرسة”، أى أن لها تعامل مباشر مع أطفال وتلاميذ صغار، ومن منطلق أنها لا تخشى على إبنها “فلذة كبدها” من السقوط من عدة طوابق، فكيف سيكون الحال عندما يصادفها موقف مشابه مع أحد التلاميذ بالمدرسة ؟

وأخيراً أقول لأم أسامة: الغرض كان نبيلاً، إلا أن الأسلوب كان سيئاً ونتيجته أوشكت ان تكون فادحة، ونحن لا ننصب لك المقصلة، وعلى الرغم من فداحة فعلتك، إلا أننا نقدم الشكر لك ومن قبلك لمن قام بالتصوير والنشر، فلو تعلمين الغيب لأدركتى أنك بفعلتك هذه -التى ستر الله نتيجتها- قد أنقذت عشرات وربما مئات الأطفال من براثن “الدببة”.

www.ict-misr.com
x

‎قد يُعجبك أيضاً

اتفاقية بين “إيتيدا” وشركة 500 Global لافتتاح مقر للشركة فى مصر

www.ict-misr.com