فيديو..تصريحات هامة لرئيس البريد: نجاح رقمنة المجتمع مرهون بتنمية ثقة المواطنين فى الخدمات الالكترونية


 قال عصام الصغير، رئيس مجلس إدارة الهيئة القومية للبريد المصرى، أن الحكومة المصرية بدأت بالفعل مؤخراً فى بناء قاعدة بيانات وطنية كبيرة وشاملة، تضم الهوية الرقمية وملف الكترونى رقمى لكل مواطن.. جاء ذلك فى تصريحه التلفزيونى الذى ألقى به على هامش هامش مشاركته بفعاليات المبادرة العالمية للدمج المالي “FIGI” التي عقدها الاتحاد الدولي للاتصالات ITU بالقاهرة.

وأكد رئيس البريد على وجود العديد من التحديات التى تواجه التوسع فى رقمنة الخدمات المالية والتقليدية، ومن أهم هذه التحديات ضرورة أن يكون هناك تغيير واضح فى بعض المفاهيم بالنسبة للمواطنين، مثل التحول إلى التوقيع الألكترونى بدلاً من الإمضاءات التقليدية الحالية..مشيراً إلى ضرورة تقديم الحكومة أيضاً الحافز للمواطنين لكى يستخدمون الخدمات الرقمية من خلال الموبايل كالمعاملات المالية والخدمات الالكترونية.

وأوضح عصام الصغير فى تصريحه أنه حتى هذه اللحظة لم تحظ المبادرة الحكومية لرقمنة الخدمات بكامل الثقة من جانب المواطنين خاصة فى التعاملات المالية الرقمية، فعلى سبيل المثال يوجد حالياً حوالى 7 مليون مواطن يمتلكون بطاقات إلكترونية يتم من خلالها صرف روابتهم وتمكنهم من إجراء كافة المعاملات المالية من خلالها، إلا أنهم يفتقرون للثقة فى هذه التعاملات الالكترونية المالية خاصة عندما يواجهون مشكلة “كسر الـ 10 جنيهات” الشهيرة فى تعاملات بطاقات الصرف الالكترونية، ولذلك لابد من توافر الثقة والوعى الكاملين بين العميل والنظام الالكترونى الرقمى، وهذا أمر يحتاج لبعض الوقت.

وصرح أنه مع التطورات الحديثة الجارية بصورة شبه يومية، وزيادة رقعة الخدمات الرقمية والدفع الالكترونى لابد من توافر البنية التحتية اللازمة، والسيرفرات الخاصة القادرة على خدمة العملاء من خلال تقنيات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من خلال أكثر من 4 آلاف مركز خدمة بريدى منتشرة فى أنحاء الجمهورية، مع مراعاة أن معظم العملاء من محدودى الدخل، ويقطنون فى أماكن بعيدة أونائية لا يتوافر بها فروع خدمية.

وأضاف: “فى هذه الحالة تكون الاجراءات الورقية والمستندات المالية والاجراءات التقليدية كالأمضاء الشخصى والبصمة هى الأغلب فى الاستخدام، ولكن مفهوم الهوية الالكترونية تكفل عمل هذه المهمة بنجاح، حيث أنها ستوفر الوقت وتعطى الثقة للعملاء لعمل الخدمات من خلال تغيير الثقافات، وأعتقد اننا على الطريق الصحيح وأن هذه الخدمات الالكترونية سوف تعم خلال العامين أو الثلاثة القادمين”.

وشدد رئيس البريد على ضرورة تنمية الثقة للعملاء فى الخدمات الالكترونية والمالية الرقمية،  وكذلك لابد من توفر الخدمة أو المنتج المناسب لهم، وتحدثهم باللغة التى يفهمونها، ففى بعض الاحيان يكون لديك المنتج الرائع والملائم ولكن لا تستطيع أن تتحدث نفس اللغة التى يفهمها العملاء، ومن هنا تأتى أهمية مراكز الخدمات البريدية حيث تتوفر الثقة المتبادلة بينها وبين العملاء، حيث أنهم يتحدثون نفس اللغة والمفاهيم ولهم نفس الثقافات، كما أنهم يتعاملون كعائلة واحدة وكجزء من الاسرة..ولهذا تمت الثقة.

وأختتم عصام الصغير تصريحه قائلاً: “لقد تقدمنا كثيرا فى الآونة الأخيرة فى الخدمات الرقمية، وهذا سوف يساهم بشكل كبير فى نمو الاقتصاد الوطنى”.

استضافة السيد الاستاذ / عصام الصغيرمتحدثاً بالانجليزية في لقاء خاص علي هامش مشاركة سيادته بفعاليات المبادرة العالمية الدمج المالي "FIGI” التي يعقدها الاتحاد الدولي للاتصالات خلال الفترة من ٢٢ الي ٢٤ يناير

Gepostet von Wael Abdou am Donnerstag, 24. Januar 2019

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تنفيذا لتوجيهات الرئيس: “طلعت”و”عبد الغفار” يبحثان تطوير البنية التكنولوجية للجامعات

error: Alert: Content is protected !!