“دماغيات” خالد أبو المجد: “أهل مكــــــــة”


منذ قرابة 4 أعوام أمضيت أكثر من ثلاث ساعات فى الاستماع على مضض إلى مفردات “الرياضيات البحتة والوغاريتمات” التى كانت تتلوها وتتناول مناقشتها إبنة أختى مع لجنة التحكيم المكونة من ثلاثة أساتذة من جامعات مختلفة أثناء مناقشتها للرسالة التى تقدمت بها لنيل درجة الماجيستير فى إحدى كليات التربية.

وذهبت العديد من المحاولات الجاهدة والبائسة .. والفاشلة لفهم أقل القليل أدراج الرياح، وجاءت جلستى بينهم مثل “الاطرش فى الزفة”، المهم أننا فى النهاية “أكلنا الجاتوه” و”شربنا البيبسى”، ونالت إبنة أختى درجة الماجيستير فى الرياضيات.

عقب المناقشة -وأثناء تناول الجاتوه- تجاذبت ورئيس لجنة التحكيم أطراف الحديث، خاصة وأنه كان الأكثر “تزمتاً” و”تحبيكاً” فى أسئلته، وعاب على الباحثة نسيانها لـ “نقطة نهاية الجملة” فى السطر الفلانى فى الفصل العلانى، وكيف تجرأت ووضعت “الهمزة” أعلى الألف وليس أسفله فى “أن” الواردة فى نهاية الصفحة رقم “..”، وهكذا.

تقربت إليه، وتعارفنا، علمت منه أنه يرأس قسم الرياضيات فى كلية التربية بإحدى جامعات الدلتا، بالإضافة لكونه أحد “واضعى” إمتحانات الرياضيات للشهادة الثانوية العامة .. !!

فى هذه اللحظة بالذات أحسست بثورة عارمة تجتاحنى، لم أشأ أن أشارك هذا “البروفيسور” بشعورى هذا، فأنزويت مفكراً: لماذا يقوم “بروفيسور” بهذا الحجم وهذا القدر الكبير من العلم بوضع أسئلة إمتحانات طلبة فى مرحلة الثانوية العامة، ولماذا تسند هذه المهمة له ولأمثاله على الرغم من وجود وفرة بالمعلمين المتميزين؟

تذكرت هذا الموقف أثناء مذاكرة إبنتى طالبة الصف الرابع الابتدائى لدروس التاريخ، وعلى الرغم من عشقى لهذه المادة إلا أننى فوجئت بالأسماء المقررة عليها، وصدمت بالمحتوى الذى أقل مايوصف به أنه “تعجيز” و”حشو” لا طائل له.

كلنا يعلم أن التعليم الجامعى يختلف كلياً وجزئياً عن المدارس، وسلوك الطلاب الجامعيون يختلف تماماً عن نظرائهم بالمدارس، ومن وجهة نظرى أن أستاذاً بهذا الحجم لن يكون قادراً على تفهم إحتياجات وإمكانات طلبة الثانوى.

ومن جهة أخرى فكرت: لماذا لا يطالب المدرسين الأوائل وموجهى المواد على مستوى الجمهورية بالمرحلة الثانوية بوضع نموذج للامتحانات، وبعدها تقوم لجنة “ذات علم وثقل” بالوزارة بإختيار “تشكيلة” مناسبة من هذه الأسئلة والامتحانات لتمثل إمتحان العام فى المادة..فهؤلاء أقدر على الالمام بإمكانات طلبتهم وإحتياجاتهم.

أتمنى أن يراعى “النظام التعليمى الجديد” هذه النقاط، وأن “يعط الخبز لخبازه”..عملاً بالمثل العربى القديم: أهل مكة أدرى بشعابها.

www.ict-misr.com
x

‎قد يُعجبك أيضاً

“البيئة” و”فودافون” يوقعان لدعم “تدوير المخلفات الإلكترونية والتخلص الآمن منها”

www.ict-misr.com

error: Alert: Content is protected !!