المصرية للاتصالات WE : رفع الحد الأقصى لسرعات الإنترنت وزيادة سعة الباقات


في إطار مشروع ضخم لتطوير قدرات الشبكات ورفع جودة خدمات الإنترنت، كشفت الشركة المصرية للاتصالات عن تنفيذها نقلة نوعية جديدة في خدمات الإنترنت فائق السرعة في مصر.

قامت المصرية للاتصالات خلال المرحلة الأولى من المشروع، والتي انتهت في يونيو 2019، برفع الحد الأقصى لباقات الإنترنت فائق السرعة لتبدأ من 30 ميجابيت في الثانية بدلاً من 5 ميجابيت في الثانية؛ لتمكين العملاء من الاستمتاع بأقصى سرعة تتيحها الشبكة على الفور ولمدة شهرين بدون أي زيادة في السعر.

كما قامت الشركة بزيادة سعة الباقات المقدمة للعملاء لتتماشى مع السرعات والجودة الجديدة لخدمات الإنترنت، وتلبي الزيادة المستمرة في معدلات الاستخدام الناتجة عن زيادة السرعة.

وراعت الشركة في تصميم الباقات الجديدة أن تحقق للعميل ميزة تجارية بحيث يحصل العميل على السرعات الجديدة بسعر أقل للجيجابيت مقارنة بالأسعار الحالية.

وقد وضعت المصرية للاتصالات خطة عمل متكاملة لتطوير البنية التحتية على مستوى جميع محافظات الجمهورية من خلال تطوير وتوسيع كلا من الشبكة الدولية والشبكة الرئيسية وشبكات التراسل وكذلك الشبكة الفقرية.

كما ارتكزت الخطة على التوسع بقوة في نشر وحدات التجميع الذكية MSAN وكابلات الألياف الضوئية وذلك بالتوازي مع رفع كفاءة الشبكة الأرضية لجميع العملاء الحاليين تدريجيا.

وكانت الشركة المصرية للاتصالات قد أطلقت خطة عمل مكثفة لضغط زمن تنفيذ مشروع تطوير كفاءة البنية التحتية وتحسين الشبكات لعامين بدلاَ من أربعة أعوام، وذلك للانتهاء منه في 2020.

ورصدت الشركة استثمارات بنحو 17 مليار جنيه لعامي 2019 و2020، بالإضافة إلى الاستثمارات التي تم ضخها بالفعل والمقدرة بقيمة 26 مليار جنيه خلال السنوات الخمس الماضية ليبلغ إجمالي الاستثمارات 43 مليار جنيه منذ عام 2014.

فى هذا الصدد قال المهندس عادل حامد، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للمصرية للاتصالات إن التطورات التي شهدتها البنية التحتية ورفع كفاءة الشبكات الرئيسية خلال العام الماضي تعكس التزام الشركة بتحسين جودة الخدمة والشبكة في وقت قياسي بما يحقق رضا العملاء.

وأضاف: “هي عملية صعبة ارتكزت على مجهود سنوات لتطوير البنية التحتية للشركة. وقد ساهمت النقلة النوعية الأخيرة في زيادة السرعات لقطاع كبير من العملاء، ولا زلنا نعمل على تقديم المزيد اعتمادًا على مجهودات العاملين بالمصرية الاتصالات الذين كانوا أساس تحقيق هذا النجاح الكبير باجتهادهم وتفانيهم في عملهم”.

وأوضح أن نجاح المصرية للاتصالات في تحقيق تلك الطفرة الهائلة في مجال خدمات الإنترنت يعزز قيادتها وريادتها لسوق الاتصالات في مصر والمنطقة، بما يساهم في تغيير حياة عملائها بشكل خاص والمجتمع المصري بشكل عام. ونحن مستمرون في تحسين وتطوير شبكتنا طبقا لأحدث التقنيات العالمية، وقد تم وضع خطة عمل لسرعة الانتهاء من هذا المشروع قبل نهاية العام المقبل 2020“.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تقرير “مرصد الاقتصاد المصري”:برنامج الإصلاح حقق الاستقرار الاقتصادي واستعادة الثقة

error: Alert: Content is protected !!