خالد أبو المجد يكتب: مصر..بدون “كايرو آى سى تى” ..!!


شردت للحظات، سؤال مذيعة إذاعة الشرق الأوسط أصابنى فى مقتل؛ ما أهمية وفائدة معرض القاهرة الدولى للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات “كايرو آى سى تى” لمصر..؟

تخيلت مصر دون كوبرى 6 أكتوبر، ستحدث كارثة مرورية، وتخيلتها دون الطريق الدائرى، أو المحور، أو دون أشياء كثيرة، لكنى لم أتخيل يوماً مصر من دون هذا الملتقى التكنولوجي الدولى.

التفكير الاستراتيجي الصحيح الذى بدأت مصر مؤخراً في إنتهاجه أعطى نتائج فوق المتوقع، وتخطى سقف الطموحات سواء فى السرعة أو القيمة المضافة منه، ويتخلص فى التهيئة والتجهيز، وإعداد البيئة والمكان المناسب لاستقبال التطورات العالمية فى أى من المجالات..وهذا بالضبط ماحدث مع معرض ومؤتمر القاهرة الدولي للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات كايرو آى سى تى؛ وبصفة أكثر خصوصية بعد الدعم الرئاسى الكبير الذى لقيه المعرض طيلة ٦ سنوات.

من وجهة نظري أضحى المعرض ملتقى الفكر الحكومى من كافة مفاصل الدولة، وفيه نما وترعرع الغرس التقنى الذى تمت زراعته داخل القطاعات المختلفة التى لم تكن تحلم يوماً أن يغزوها التطور الرقمى وأن يتغلل ويتوغل فيها ضارباً بكل القيم الروتينية عرض الحائط وطوله.

عاماً بعد آخر يزداد “كايرو آى سى تى” قوة وصلابة وأريحية، وتصل رسالته أدنى البلاد وأقصاها، وأمسى موعداً أساسياً على أجندة الوزراء، وصار التبارى بينهم فى كيفية الإسراع فى خطى إحلال “الرقمنة” داخل قطاعاتهم وهيئاتهم ومؤسساتهم، حتى يتسنى لهم عرض تلك الجهود أمام القيادة السياسية والشعب خلال “لقاء الحساب السنوى”.

سابقاً..منذ أكثر من 6 سنوات؛ كان “كايرو آى سى تى” منصة لإطلاق مبادرات وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والآن أصبح الوطن ينتظر هذا المحفل للإطلاع على قرارات القيادة السياسية الجريئة التى لا يتوقعها أحد، ومنها يكون الانطلاق إلى مستوى آخر من التقدم والتطور والرقى لخدمة الوطن والمواطنين.

“كايرو آى سى تى” إنتفض بلا رجعة من تحت العباءة المحلية، وغدا قبلة للصعيد الأفريقى والدلتا الأوربية والشرق العربى، وأغلب ظنى أننا سنحتفى قريباً بإطلاق إسم “معرض مصر لتكنولجيا المعلومات والاتصالات” عليه.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بمشاركة خبراء من 8 دول: مصر تستضيف الاجتماع الأول لمجموعة “الذكاء الاصطناعي” التابعة للاتحاد الأفريقي

error: Alert: Content is protected !!