خالد أبو المجد يكتب: سنوات التنمية الـ 7: إنجازات دولة (2-4)

الرئيس السيسي

علم مصر

خلال فترة حكم الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية انعكست المشروعات القومية الكبيرة والعملاقة على حياة المواطن العادى وحققت مصر نهضة كبيرة، وانخفض معدل الفقر فى مصر لأول مرة منذ قرابة 20 عام ليسجل 29.7%.

احتل الاقتصاد المصري المركز الثاني كأكبر معدل نمو إقتصادي عالمي فى 2020 بنسبة 306%متجاوز توقعات صندوق النقد.

إرتفاع الإحتياطي النقدى إلى 40.3مليار دولار نهاية مارس الماضي.

وكما حققت مصر نهضة فى الداخل نجحت فى إستعادة مكانتها فى المشهد الدولي كقوة عظمى وتوالت الشهادات العالمية الدولية التى تؤكد مكانة أهمية مصر كلاعب إقليمي لا يمكن الاستغناء عنه ولا بديل له.

وقدمت مصر نموذجا تاريخيا فى ملف مكافحة الإرهاب والتطرف على مدار السنوات الماضية.

ونجحت مصر فى خفض وتيرة العمليات لمعدلات غير مسبوقة مقارنة بعام 2014 الذى شهد تصاعد وتيرة الإرهاب ردا على سقوط جماعة الاخوان الإرهابية.

استعادت مصر الاستقرار وخططت خطوات عملاقة فى التنمية وأكدت على مكانتها الدولية.

انتصر المصريون على الإرهاب الأسود، ونجحت مصر في وقف التطرف وسيطرة الجماعة الإرهابية على مفاصل الدولة، وعاد الأمن والأمان، ولأول مرة يشعر المصريون أنهم آمنون في دولة القانون والاستقرار.

انتصر المصريون في أخطر معارك المستقبل الاقتصاد والتنمية ومحاربة الفقر والنجاح في مكافحة العشوائيات وإصلاح الأحوال المعاشية للملايين من سكانها وتحويلها إلى مدن إنسانية ومتحضرة.

لأول مرة يجد الآلاف ممن يعيشون تحت خط الفقر من يحنو عليهم بمشروعات للتكافل الاجتماعى وفي مقدمتهم “حياة كريمة”، و”تكافل وكرامة”.

انتصر المصريون على مشاكل الزحام والتكدس وخرجوا من الشوارع الضيقة إلى أكبر شبكة من الطرق الحديثة في زمن قياسى، كما انتصر المصريون على الساحتين الإقليمية والدولية واستعادت مصر دورها الرائد في المنطقة.

امتدت جسور مصر لكل الأشقاء واحتضنت القاهرة الجميع.

كان دور مصر حاسما في إقرار الهدنة في الأراضى الفلسطينية وقادت مصر عملية البناء وإعادة الإعمار في غزنة وسط ترحيب وإشادة عالمية.

في أفريقيا عادت مصر إلى عمقها التاريخي عبر سياسة ناجحة لتتحول القاهرة مرة أخرى إلى قبلة الأشقاء الأفارقة.

نجحت مصر فى تثبيت أركان الدولة وإعادة بناء مؤسساتها الوطنية وإحداث نهضة تنموية كبرى كما تم إطلاق استراتيجية التنمية المستدامة مصر 2030.

كما يواصل الرئيس السيسي البناء والتنمية وإقامة مشروعات قومية كبرى، حيث أحدث الرئيس منذ توليه الحكم حتى الآن نهضة تنموية كبرى. 

الطرق والسكة الحديد والمواني المصرية على الخريطة العالمية حيث تحولت مصر من أكثر الدول خطورة في الطرق،إلي وصولها للترتيب الـ 45 عالميًا في مجال جودة وأمان الطرق نتيجة المشاريع التنموية العملاقة التي حدثت في مجالي الطرق والكباري والأنفاق  حيث تم تنفيذ ما يقرب من 400 مشروع.

مشروع المليون وحدة سكنية: حيث يعد واحدًا من المشروعات الهامة حيث يهـدف المشروع إلى توفـير مليون وحـدة سـكنية للإسكان الاجتماعي للمواطنين ذوي الدخـل المنخفض في كافـة المحافظات ومنها ذلك إنشاء “الأسمرات – غيط العنب – عمائر بورسعيد الجديدة – دار مصر” والعديد من المناطق السكنية الجديدة.

إنشاء المدن الجديدة بهدف تخفيف الازدحام عن المدن القديمة ومواجهة الزيادة السكانية كما يتم تنفيذ العديد من مشروعات الإسكان والبنية الأساسية والخدمات بمناطق توسعات التجمعات العمرانية القائمة وقد تم البدء في تنفيذ أكثر من 20 تجمعًا عمرانيًّا جديدًا في شتى أنحاء الجمهورية منها: “العاصمة الإدارية الجديدة – العلمين الجديدة – المنصورة الجديدة – شرق بورسعيد – ناصر بغرب أسيوط – غرب قنا – الإسماعيلية الجديدة ـ رفح الجديدة – مدينة الجلالة – الفرافرة الجديدة ـ العبور الجديدة – توشكى الجديدة ـ شرق العوينات – سفينكس الجديدة – بئر العبد الجديدة – أسوان الجديدة  ومن المخطط أن تستوعب التجمعات العمرانية الجديدة، عند اكتمال جميع مراحلها، نحو 15 مليون نسمة، وتوفر حوالي 6 ملايين فرصة عمل دائمة.

مطارات جديدة: حيث تم إنشاء 5 مطارات جديدة، حيث تم الانتهاء من مطار العاصمة الإدارية الجديدة، ومطار البردويل الدولي المليز ومطار سفنكس الدولي، وجار تنفيذ مطارات برنيس ورأس سدر كما تم رفع كفاءة وتطوير المطارات الموجودة حاليا. 

إنشاء مدن صناعية جديدة: وحل مشاكل المستثمرين حيث تم إنشاء العديد من المدن والمشروعات التنموية العملاقة مثل مدينة الروبيكي للجلود – مدينة الأثاث بدمياط – مجمع الصناعات البلاستيكية بمرغم – المنطقة الصناعية بوسط سيناء فضلا عن إنشاء وافتتاح العديد من المصانع ذات الصناعات الثقيلة والمصانع الإنتاجية الكبرى في العديد من محافظات مصر.

تطوير قطاعات الزراعة والثروة الحيوانية والسمكية  كما كثفت الدولة جهودها في هذا الإطار لتنفيذ عدد من المشاريع التنموية العملاقة الكبرى شملت استصلاح الأراضي والتسمين الحيواني وتنمية الثروة الحيوانية وإنشاء الصوبة الزراعية ومشروع الاستزراع السمكي في بركة غليون بكفر الشيخ، ومشروع الاستزراع السمكي في بورسعيد، ومشروع الاستزراع السمكي في البحر الأحمر والبحر المتوسط.

نقلة نوعية في كل القطاعات الري والموارد المائية تطوير التعليم تعميق تعميق التصنيع المحلي فضلا عن اهتمام الدولة بقطاع السياحة  وقامت الحكومة بتطوير البنية التحتية والاستثمار السياحي وقطاع البترول والثروة المعدنية حيث تم ضخ استثمارات هائلة بهذا القطاع الحيوى لتنفيذ مشروعات عديدة كما تم افتتاح مشروع ظهر العملاق للغاز في البحر المتوسط والبدء في تنفيذ العديد من عمليات التنقيب عن الغاز والبترول في جميع أنحاء الجمهورية وفي المياه الإقليمية والاقتصادية وقطاع الكهرباء والطاقة وقطاع الشرب والصرف الصحي وقطاع الصحة عملت الدولة على توجيه استثمارات ضخمة لهذا القطاع الحيوى.

www.ict-misr.com
x

‎قد يُعجبك أيضاً

خدمات جديدة للمواطنين بمكاتب البريد

www.ict-misr.com

error: Alert: Content is protected !!