فى حواره مع “أراب فاينانس”: “خالد حجازي” يشرح رؤية “اتصالات مصر” لمستقبل خدمات الاتصالات (1-3)


آى سى تى

خالد حجازي: “مشغلو الاتصالات كان حتماً عليهم الارتقاء إلى مستوى التحدي فى العام 2020، حيث تم ربط المواطنين بالعمل والمدرسة والأسرة والرعاية الصحية”.

قال المهندس خالد حجازي، رئيس قطاعات الأعمال في شركة “اتصالات مصر”، أن صندوق النقد الدولي في أحدث تقرير له عن مصر، نُشر في يوليو 2021، أشاد بجهود الحكومة المصرية في إجراء إصلاحات هيكلية لبناء اقتصاد أكثر اخضرارًا ورقميًا وأكثر شمولاً.

وأضاف حجازي أن هذه الإصلاحات للمساهمة في النمو المستدام للأمة مترابطة مع نمو قطاع الاتصالات، في الكفاءة والتأثير.

اتصالات مصر

وأوضح أن المجالات ذات الأولوية مثل الشمول المالي، والتحول الرقمي، وتشجيع التكنولوجيا المالية (FinTech)، والابتكار، وكذلك إعادة البناء بشكل أقوى بعد جائحة COVID-19، لم يتم تمكينها إلا من خلال سنوات وسنوات من العمل في تعزيز البنية التحتية للصناعة، ونشر التكنولوجيات؛ مثل تكنولوجيا البيانات الضخمة، والذكاء الاصطناعي.

وأشار إلى أن مشغلو الاتصالات كان حتماً عليهم الارتقاء إلى مستوى التحدي فى العام 2020، حيث تم ربط المواطنين بالعمل والمدرسة والأسرة والرعاية الصحية؛ فلقد أدى وباء (كوفيد-19) إلى تسريع وتضخيم الاتجاهات التي كانت بالفعل تعيد تحديد أساس نجاح الصناعة، كما شهد الاقتصاد تحولًاً متسارعاً إلى الاقتصاد الرقمي، وكان هذا التغيير واسع النطاق في جميع القطاعات، واستجاب جميع المشغلين بمزيج من تدابير الكفاءة وجهود الرقمنة والتغييرات الهيكلية وتحسين الإنتاجية.

جاء ذلك فى حوار أجرته “أراب فاينانس” مع المهندس خالد حجازي، رئيس قطاعات الأعمال في شركة “اتصالات مصر”، لمناقشة كيفية توجيه استراتيجية التحول الرقمي للشركة لاستثماراتها، بالإضافة إلى رؤيتها لمستقبل خدمات الاتصالات.

وكشف حجازي أن “اتصالات مصر” دخلت السوق المصري في العام 2007، بالتزامن مع إطلاق استراتيجية تطوير قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في مصر، والتي أسفرت عن وضع الأسس لتعزيز البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات في البلاد وإعدادها لعصر الرقمنة.

وأكد أن استراتيجية مصر الرقمية، تتماشى مع رؤية مصر 2030، واستراتيجية مصر للتحول الرقمي التي تم تطويرها من قبل وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات (MCIT) هي رؤية وخطة شاملة تضع الأسس لتحويل مصر إلى المجتمع الرقمي والاقتصاد الإبداعي، والذي يشمل البنية التحتية وبناء المهارات وخلق فرص العمل.

ولفت أنه في العام 2007، على الرغم من زيادة عدد مستخدمي الخطوط الهاتفية الثابتة إلى 16 مليونًا، أصرت “اتصالات مصر” على زيادة استثماراتها في مصر، وأصبحت أول مشغل يحصل على ترخيص لتقديم خدمات الجيل الثالث باستثمارات إجمالية تبلغ 3 مليارات دولار أمريكي، في تطوير رائد للنطاق العريض.

وأضاف أنه بحلول الربع الثاني من عام 2007، بدأ غالبية مستخدمي الهاتف المحمول في مصر في الاستمتاع بخدمات 3.5G القائمة على تقنية HSPA، مما يوفر سرعات تفوق سرعات خدمات ADSL التقليدية من خلال مشغلي الهاتف المحمول الحاصلين على تراخيص 3G.

إقــرأ أيضــاً

كيف تعاملت “اتصالات مصر” مع جائحة كوفيد-19؟(2-3) ما هو التحدي الأكبر الذي تواجهه “اتصالات مصر” في السوق المحلي؟ (3-3)

 

 

www.ict-misr.com
x

‎قد يُعجبك أيضاً

توجيهات رئاسية بالسماح بفتح الشركات الافتراضية

متابعة “آى سى تى-مصر” للانتخابات النقابية بالبريد توجيهات رئاسية بالسماح بفتح الشركات الافتراضية كأول شركة

error: Alert: Content is protected !!