إستكمالاً لدورها الخدمى والمجتمعى: المصرية للاتصالات تدعم الجمعية المصرية لأمراض دم الأطفال


أعلنت المصرية للاتصالات استمرارها في تقديم الدعم للجمعية المصرية لأمراض دم الأطفال وأورامه، من خلال التكفل بعلاج الأطفال المصابين بأمراض ( الثلاسيميا والهيموفيليا ونقص الصفائح الدموية وسرطان الدم والغدد الليمفاوية) بمستشفيات جامعة عين شمس، وتقديم الدعم المادي بهدف توفير العلاج، ونقل الدم، وعمل التحاليل اللازمة، بالإضافة إلى المساهمة في توفير معامل التجلط الوقائي لمنع النزف بالمخ.. يأتي ذلك في إطار حرص المصرية للاتصالات على التعاون مع مختلف الجهات التي تقدم خدماتها للشعب المصري بمختلف فئاته.
جدير بالذكر أن الشركة المصرية للاتصالات حرصت على التكفل سنوياً بعلاج عدد من الحالات بوحدة الدم والأورام بمستشفى الأطفال جامعة عين شمس التي تعتبر من أقدم الوحدات التي تقوم على محاربة هذا المرض فى مصر بالمجان إستكمالاً لدور الشركة المجتمعى وتأكيداً لدورها فى محاربة الأمراض الخبيثة التى تهدد حياة الكثير من أطفالنا يومياً.
وفي هذا الصدد، قال المهندس تامر جاد الله العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للمصرية للاتصالات: “الشركة تؤمن على مدار تاريخها داخل السوق المصري بدورها الرئيسي في تنمية المجتمع وتطويره باعتبارها شريك للشعب المصري، ومن ثم أخذت على عاتقها تنفيذ العديد من المبادرات للوقوف على الإحتياجات الملحة والمبادرات الأكثر تأثيراً في حياة المواطن والمجتمع المصري بشكل عام من أجل دعم جهود التنمية والاهتمام بالمحاور الأساسية المطلوبة للتقدم والنمو الاقتصادي وخاصة داخل قطاع الصحة باعتباره أحد الركائز الرئيسية لعمليات التنمية المستدامة”.
وأضاف: “ما تقدمه المصرية للاتصالات من دعم للجمعية المصرية لأمراض دم الأطفال وأورامه هو أحد المحاور التي توليها الشركة اهتماما بالغا باعتباره واجب ودور وطني نعتز دوما القيام به”.
وأشار: “على مدار السنوات الخمس الماضية ساهم هذا الدعم بشكل كبير فى شفاء المئات من أطفالنا مرضى سرطانات الدم والأورام والغدد الليمفاوية، الأمر الذى دفعنا اليوم لاستكمال ” قصة النجاح ” وأن نستمر في تقديم الدعم للجمعية ووحدة الدم والأورام بمستشفى الأطفال جامعة عين شمس والتي تضم نخبة من أكبر الأساتذة الذين يعملون على بحث وتطوير نظم علاج أبنائنا مرضى الدم والأورام”.
يذكر أن المصرية للاتصالات تولي اهتماما بدعم المبادرات الخاصة بأمراض السرطان نظرا لكونه من أكثر الأمراض التي تشكل عبء على المريض وعلى الأسرة، لذا حرصت الشركة على المشاركة في عدد من المبادرات التي تستهدف التصدي لهذا المرض، وفي هذا الإطار، قامت الشركة بدعم و تنفيذ العديد من المبادرات وعلى رأسها دعم مستشفى سرطان الأطفال 57357 وأن تكون الشريك التكنولوجي الرسمي لهذا الكيان من خلال ربط الفرع الرئيسي بفرع المستشفى بطنطا باستخدام تكنولوجيا الألياف الضوئية، وتقديم خدمات الإنترنت اللاسلكي لزائري المستشفي، واستضافة مركز بيانات المستشفي داخل مركز بيانات المصرية للاتصالات والذي يعد المركز الوحيد على مستوى مصر الحاصل على شهادة (Tier III) المعتمدة من قبل معهد “أب تايم” الأمريكي، هذا بالإضافة إلى دعم مستشفى “شفا الأورمان” لعلاج سرطان الاطفال بصعيد مصر وتقديم الدعم التكنولوجي للمستشفى وإنشاء جناح للعمليات بهدف تخفيف العبء عن أهالينا بالصعيد.

www.ict-misr.com
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تطورات الـ “صفقة”: “فودافون العالمية” تعلن إستمرار المحادثات..و (STC): “الحوار مازال مفتوحاً”

www.ict-misr.com

error: Alert: Content is protected !!