أخباراتصالاتالأرشيفتكنولوجياتكنولوجيا الصحةحكوميةشركاتمجتمع

“اتصالات من &e” راعى رئيسى للمؤتمر الدولي للجمعية العربية للصحة العامة

[box type=”info” ]المهندس محمد الروينى: “”اتصالات من &e” حريصة على المشاركة في كافة المبادرات والفعاليات الخاصة بدعم القطاع الصحي كجزء من استراتيجيتها”.[/box]

تحت عنوان “تحول القطاع الصحي بعد كوفيد 19 تحديات وفرص الصحة العامة”، شاركت شركة “اتصالات من &e” كراعي رئيسي، في الدورة الثالثة للمؤتمر الدولي للجمعية العربية للصحة العامة.

يعقد المؤتمر على مدار يومي 12 و13 مارس الجاري بالقاهرة، بعد نجاحه لدورتين متتاليتين في المغرب والإمارات، ويتناول التطورات التي شهدتها الصحة العالمية خلال الفترة الماضية بعد جائحة كورونا، وتجربة مصر في مواجهة الجائحة.

وتم تنظيم المؤتمر برعاية وزارة الصحة المصرية، وبمشاركة منظمة الصحة العالمية، وبالتنسيق مع الهيئة العامة للاعتماد والرقابة الصحي، والجمعية العربية للصحة العامة، واتحاد المستشفيات العربية، وجامعة إمبريال كولج- لندن، والاتحاد العربي لمكافحة التزوير والتزييف، والاتحاد العربي للحوكمة، وعدد من المنظمات والجمعيات الصحية العربية والدولية.

[box type=”info” ]الدكتور أحمد طه: “الاهتمام بالصحة العامة ركيزة أساسية في تحسين جودة حياة المواطنين وتحقيق التغطية الصحية الشاملة بالمجتمعات العربية”.[/box]

يشهد المؤتمر التعاون بين اتصالات مصر من &e ووزارة الصحة والسكان، والذي تتولى بموجبه شركة اتصالات ميكنة خدمات ومنشآت التأمين الصحي الشامل بما يدعم خطة الدولة للتحول الرقمي في القطاع الصحي ويساهم في تحسين جودة خدمات الرعاية الصحية والعلاجية المقدمة للمواطنين.

وتأتي مشاركة “اتصالات من &e” ورعايتها للمؤتمر في إطار استراتيجيتها التي تهدف إلى دعم كافة المبادرات الخاصة بالصحة العامة من خلال كافة الوسائل الفنية والتكنولوجية الممكنة التي تعمل الشركة على توفيرها لإحداث تأثير إيجابي في قطاع الصحة من خلال المبادرات والحملات المختلفة التي تقوم بها “اتصالات من &e“، والدور الفعال الذي قامت به الشركة خلال فترة الجائحة.

وخلال المؤتمر استعرضت “اتصالات من &e“، دورها الرائد في دعم ملفي الصحة والتكنولوجيا لبناء عالم رقمي آمن ومتكامل، ومساهماتها المجتمعية المستدامة من خلال الشراكات الاستراتيجية مع ذوي الشأن في قطاع الصحة، بما ينعكس بصورة إيجابية على تسهيل وصول الخدمات الصحية لأكبر عدد من المواطنين، وإتاحة حياة أفضل من خلال المنتجات والخدمات الرقمية المبتكرة التي تنعكس على كافة أفراد المجتمع.

الدكتور خالد عبدالغفار وزير الصحة والسكان

شهد فعاليات افتتاح المؤتمر الدكتور خالد عبدالغفار، وزير الصحة والسكان، بحضور الدكتور سلمان رواف، رئيس الجمعية العربية للصحة العامة ورئيس المؤتمر، والبروفسور توفيق خوجة، نائب رئيس الجمعية، الدكتور حمد المانع، وزير الصحة السابق بالمملكة العربية السعودية، والدكتورة مها الرباط، الرئيس الشرفي للمؤتمر، والدكتورة آية نصار، نائب رئيس هيئة الاعتماد والرقابة الصحية، والدكتورة مي فريد، المدير التنفيذي للهيئة العامة للتأمين الصحي الشامل، والدكتورة أماني مصطفى، رئيس الإدارة المركزية لرئيس الهيئة.

في مستهل كلمته، أشار وزير الصحة إلى اهتمام القيادة السياسية في مصر، بالصحة العامة، مستعرضًا التجربة المصرية في تحسين مؤشرات الصحة العامة للمواطنين، من خلال حزمة المبادرات الرئاسية والتي بدأت في 2018 تحت شعار «100 مليون صحة» وتضم 12 مبادرة رئاسية، تم إطلاقها بناء على مسح قومي لمختلف الأمراض المتعلقة بالصحة العامة.

فى هذا الصدد أكد المهندس محمد الروينى، رئيس قطاع  الحلول الرقمية بشركة “اتصالات من &e“، على حرص شركته على المشاركة في كافة المبادرات والفعاليات الخاصة بدعم القطاع الصحي كجزء من استراتيجيتها التي تهدف إلى توفير كافة المنتجات والخدمات الرقمية الخاصة بتطوير قطاع الصحة، وتعزيز التحول الرقمي في القطاع، بما يعود على سهولة تطوير الخدمات الصحية المقدمة من العاملين في القطاع، وبما ينعكس على توفير حياة صحية وآمنة للمجتمع.

المهندس محمد الروينى رئيس قطاع  الحلول الرقمية بشركة “اتصالات من &e”

وأعرب الروينى عن فخره بالتعاون بين “اتصالات من &e” و”وزارة الصحة المصرية” في ميكنة الخدمات والمستشفيات التابعة إلى الهيئة العامة للتأمين الصحي، وفقًا لقاعدة بيانات موحدة تخدم كافة أفراد الأسرة بمختلف محافظات الجمهورية استناداً على أحدث حلول التكنولوجيا المتكاملة التي توفرها شركة اتصالات بما يُمكن الفرق الطبية من سرعة ودقة التشخيص، وإنشاء ملف طبي موحد لكل مواطن، لحصول كافة المنتفعين على خدمات طبية ذات جودة عالية.

وأضاف أن ذلك يأتي تنفيذاً لاستراتيجية اتصالات من &e للتحول إلى مجموعة تكنولوجية متكاملة توفر أحدث التقنيات التي تدعم تحقيق التنمية المستدامة في مصر.

وأشار الروينى إلى أن اتصالات من &e حققت نجاحات كبيرة في دعم وتطوير القطاع الصحي بمصر خلال السنوات الماضية خاصة في فترة كوفيد 19، وقامت بالتبرع بمبلغ 5 ملايين جنيه لتوفير 25000 وحدة من المعدات الوقائية للأطباء والمستشفيات بالتعاون مع الغرفة التجارية الأمريكية واليونيسف.

ونوه بأن الشركة حرصت كذلك على دعم التعليم عن بُعد خلال أوقات كورونا، حيث دعمت المواطنين للحصول على أفضل جودة وزيادة سعات التحميل الشهرية الخاصة باشتراكات الإنترنت المنزلي بنسبة 20% بهدف إتاحة التعليم عن بُعد، فضلاً عن الخدمات الأخرى.

تجدر الإشارة إلى أن اتصالات مصر من &e تلعب دوراً مؤثراً في دعم وتنمية المجتمع المصري من خلال استراتيجيتها للمسئولية المجتمعية، ويأتي قطاع الصحة على رأس أولوياتها، وأن مؤسسة “اتصالات لتنمية المجتمع” التابعة لشركة اتصالات مصر من &e استثمرت أكثر من 150 مليون جنيه بمجال الصحة في مصر خلال السنوات الماضية

ومن جانبه، أكد الدكتور أحمد طه، رئيس الهيئة العامة للاعتماد والرقابة الصحية، على أن الاهتمام بالصحة العامة ركيزة أساسية في تحسين جودة حياة المواطنين وتحقيق التغطية الصحية الشاملة بالمجتمعات العربية، وهو ما عملت عليه هيئة الاعتماد والرقابة الصحية من اصدار ومراقبة تطبيق معايير الجودة للمنشآت الصحية خاصة مع وجود العديد من نقاط الالتقاء بين التعامل مع أزمة كورونا والدور الهام للهيئة العامة للاعتماد والرقابة الصحية والتي تنص معاييرها على وجود قيادة فاعلة وحوكمة ومكافحة عدوى ورعاية متمركزة حول المريض.

الدكتور أحمد طه رئيس الهيئة العامة للاعتماد والرقابة الصحية

وقال طه: “بالرغم من أن كوفيد-19 محنة كبيرة إلا انها تركت لنا دروساً عظيمة يجب أن نستفيد منها على رأسها أهمية التنسيق والتعاون بين النظم الصحية على مستوى العالم العربي والعالم كله بعد تهديد الجائحة لكيانات الأنظمة الصحية بمختلف الدول، فضلا عن أهمية الاستثمار في العنصر البشري الذي يعتبر خط الدفاع الأول ولدينا أبطال من الجيوش البيضاء الذين ضحوا بأرواحهم سواء من الأطباء او التمريض او الفنيين او الإداريين ضاربين مثلا عظيما في التضحية والفداء”.

وتابع رئيس الهيئة العامة للاعتماد والرقابة الصحية: “من اهم الدروس المستفادة من جائحة كوفيد-١٩ دفع الأنظمة الصحية حول العالم لإعادة الهيكلة لتصبح أكثر مرونة واستجابة للجوائح والأزمات، كما ألقت الضوء على أهمية استخدام التكنولوجيا في استمرار تقديم الرعاية الصحية عبر “التطبيب عن بعد” والتثقيف الصحي للمواطنين”.

ولفت إلى أهمية بناء نظم صحية مستندة إلى البيانات وتعزيز مراقبة الأمراض، بجانب مراعاة الأبعاد المختلفة للصحة العامة مثل الصحة البيئية، والسلامة والصحة والمهنية والحفاظ على سلامة العاملين والمرضى أثناء تواجدهم بالمنشآت الصحية، إلى جانب أهمية دعم مقدمي الخدمة الصحية وبناء قدراتهم وتدريبهم وبناء جيل من الممارسين العام، فضلا على الاستثمار في القطاع الصحي واستدامة التمويل في البنية التحتية الصحية والموارد والإمدادات بما يضمن قدرته على مواجهة الجوائح وتحقيق الصحة العامة.

وثمَن طه، الدور الكبير لمبادرات الرئيس عبد الفتاح السيسي التي لعبت دوراً فاعلاً وقائياً وعلاجياً في الكشف عن الأمراض المزمنة، حيث استهدفت تحسين الصحة العامة ووضع خريطة صحية واقعية قادرة علي دعم قرارات التخطيط وتخصيص الموارد لتقديم الخدمات الصحية للمواطنين طبقاً لاحتياجاتهم الصحية بهدف تحسين الصحة العامة في مصر.

وأوضح أن جودة الرعاية الصحية يقصد بها تقديم خدمات صحية سليمة وآمنة بأكبر كفاءة ممكنة وبأقل تكاليف ممكنة، وأن المعايير هي الأداة الأساسية لقياس أبعاد الجودة بحيث تضمن تحققها فعليا على ارض الواقع حتى لا تكون “حبراً على ورق” وتنعكس على مخرجات موثوق بها.

وأكد أن الجودة بمفهومها الواسع لا تقتصر فقط على العمل الاكلينيكي بل هناك ما معايير تتعلق باستدامة الحوكمة داخل النظام وأخرى تتعلق بالسلامة ومكافحة العدوى، إلى غير ذلك مما يسمح في النهاية بالوصول لخدمة صحية جيدة ومتميزة تؤثر إيجابيا على خصائص السكان في المجتمع.

[facebook][tweet][follow id=”ictmisrcom” ]

error: Alert: Content is protected !!