تقرير هام لأوليكس يرصد توجهات سوق العقارات فى مصر للعام ٢٠١٦


أصدرت أوليكس للعقارات في مصر أول تقرير سنوي للعقارات، والذي يرصد حركة المستخدمين خلال العام الماضي التي رسمت توجهات السوق خلال عام ٢٠١٧. ويهدف التقرير إلى إمداد العاملين في المجال بنظرة شاملة لتوجهات السوق في ما يخص تفضيلات المستثمرين والمستأجرين على حد سواء، بالإضافة إلى توضيح أعلى المناطق بحثاً سواء للبيع أو الإيجار على مدار العام في مصر.
وقال التقرير أن حوالى ٤ مليون مستخدم قام باستخدام أوليكس مصر شهرياً طوال عام ٢٠١٦، ٣٠٪ من هؤلاء كانوا على اهتمام دائم بفئة العقارات، وهذا يُمثل ما يقرب من ربع إجمالى القوى العاملة في مصر**. وتُعدّ نتائج التقرير علامة واضحة على ريادة أوليكس مصر في مجال العقارات، بالإضافة إلى تسليط الضوء على توجهات السوق في مصر.
وأفاد التقرير أنه خلال عام ٢٠١٦، شهد الاقتصاد المصري تغيّرات جذرية في أسعار مختلف المنتجات والخدمات، بما في ذلك سوق العقارات، وهو ما دفع كلاً من البائعين والمشترين إلى البحث عن أفضل الصفقات عبر الإنترنت..وقام بزيارة أوليكس للعقارات في مصر أكثر من ٤١ مليون زائر خلال العام، وهو ما يعادل عدد مستخدمى الإنترنت في مصر، وأتت الزيارات بمعدل ٤ مرات في الشهر لكل مستخدم، تستغرق الواحدة منها حوالى ١٤ دقيقة في المتوسط. وتضع هذه البيانات أوليكس في مصاف اللاعبين المهمين في سوق العقارات المصري، خاصةً مع تفضيل الزائرين البحث عن الاستثمار العقارى أو التأجير عبر الإنترنت في مختلف أنحاء الجمهورية.
وتعليقاً على هذه الإحصائيات، قال ممتاز موسى، المدير العام لأوليكس مصر: “مع زيادة العقارات المعروضة للبيع أو للإيجار على أوليكس، نتمكن من الحصول على رؤية أعمق وأشمل حول توجهات السوق، والاتجاهات التي يتخذ المستهلكون قراراتهم بناءً عليها”.
وأضاف: “لدينا حاليا أكثر من 100 وكيل عقاري ممن يعرضون عقاراتهم على أوليكس مصر، وهذا العدد فى تزايد منذ أضفنا أحدث باقاتنا لتمييز الإعلانات”.
من جانبه قال أيمن سامي، مدير مكتب «جونز لانج لاسال مصر»: “حددت أوليكس المناطق الأكثر بحثأ وهى الشيخ زايد، المعادى، مدينة نصر، التجمع الخامس ومصر الجديدة، وبشكل عام، يمكننا القول أن ثمة زحف من منطقة وسط القاهرة والجيزة إلى الضواحي مع زيادة العرض على الوحدات السكنية من 113,000 إلى 126,000 وحدة بين 2015 و2016؛ وذلك يُشكل نسبة نموّ تبلغ 11%. مع ارتفاع أسعار البيع بنسبة 30%، أثر ذلك على القوة الشرائية للمستهلك المحلى”.
وأضاف: “ومن المثير للاهتمام أنه لا يزال هناك طلب على مناطق مثل مصر الجديدة ومدينة نصر والمعادي، وما زالت تلك المناطق تستضيف العديد من الشركات العالمية، على سبيل المثال، سيتي ستارز يخدم سكان مدينة نصر ومصر الجديدة، والمعادي لا تزال تستضيف عدة شركات للنفط والغاز، والدوافع الرئيسية لعملية الاختيار هى القرب من محل العمل أو القرب من الأسرة وهو مفهوم ثقافي منتشر بشكل كبير في مصر، وبعض العوامل الاخرى للاختيار هى سهولة الوصول لتلك المناطق، وكونها قريبة من مناطق الجذب الرئيسية أو المطارات”.
وتظهر الإحصائيات التي أصدرتها أوليكس أنّ كل عقار مسجل على المنصة الإلكترونية يستقبل ما يقرب من ٧ استفسارات، ويأتي أول استفسار في خلال ٤٨ ساعة من وضع الإعلان على أوليكس، وكان العام الماضي عاماً مميزاً لأوليكس، حيث قامت المنصة بتقديم مزايا جديدة لتوفر للمستخدمين تجربة سهلة عبر تطبيق أوليكس أرابيا، مثل إمكانية حفظ الإعلانات التي قاموا بالبحث عنها سابقاً، وإمكانية الدردشة الإلكترونية المباشرة بين البائع والمشتري (Chat)، وصل عدد الرسائل المتبادلة في فئة العقارات إلى حوالى ٧١٣,١٤٤ رسالة، بمتوسط ٢,٦٤١ رسالة في اليوم.
ووفقاً لـ”جيه إل إل”، فان المصريين يفضلون الشراء بدلا من الإيجار، مع حركة الزحف التي تحدث من المدينة إلى الضواحي، فالإيجار يمثل حلاً مؤقتاً، قبل انتقالهم لمنازلهم الدائمة، وخلال هذا العام انخفضت أسعار إيجار الفيلات الكبيرة أكثر من الشقق، ويرجع ذلك جزئياً إلى تخفيض قيمة العملة وانخفاض الطلب من المغتربين الذين يفضلون الإقامة في القاهرة الجديدة والتجمع الخامس ليكونوا أقرب إلى مراكز العمل، لأن القاهرة الجديدة أصبحت محور جديد للشركات العالمية، أما زيادة عمليات البحث عن الشقق تنبع من الزحف الذى يحدث من داخل المدينة.

www.ict-misr.com
x

‎قد يُعجبك أيضاً

صور: وزير الاتصالات يتفقد أعمال إنشاء أكاديمية رعاية الموهوبين والمتميزين من المبرمجين داخل نادي المصرية للاتصالات

www.ict-misr.com

error: Alert: Content is protected !!