أخبارالأرشيفانترنتتقاريرمجتمع

“ناسا” تحذر من “الثقب الإكليلي”: سيؤدي إلى إنقطاع الإنترنت عن العالم 

حذرت وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” من وجود ثقب عملاق في الغلاف الجوي للشمس، قد يؤثر على النظام الشمسي للأرض.

ونشرت أصدرت وكالة ناسا صورة تُظهر وجود ثقب عملاق في الغلاف الجوي للشمس، وحذرت من تأثيره على كوكب الأرض.

واوضحت ان حجم هذا الثقب أكثر من خمسة أضعاف قطر كوكب المشتري، وأكثر من عشرين ضعفاً قطر كوكب الأرض، ويعرف ثقب الشمس بـ “الثقب الإكليلي”، ويدور حاليًا بعيدًا عن الأرض.

واشارت الى أن ما يثير القلق أنه في الأيام القليلة الماضية، أرسل “الثقب الإكليلي” تيارًا هائلاً من الجسيمات في اتجاه الأرض من موقعه على خط الاستواء.

وأكدت ناسا أن الشمس تتبع دورات نشاط، حيث تصبح أكثر نشاطًا خلال فترة البقع الشمسية والتوهجات الشمسية والانبعاثات الإكليلية والثقوب الإكليلية،

وتتصاعد هذه النشاطات إلى ذروتها القصوى للطاقة الشمسية قبل أن تتراجع مرة أخرى إلى الحد الأدنى.

وايضاً تتزامن هذه الدورة الشمسية مع دورات المجال المغناطيسي للشمس، حيث يعكس المجال المغناطيسي الشمسي قطبيته ويتبادل القطبان الشمالي والجنوبي أماكنهما.

أما عن العواصف الشمسية الشديدة، فتُفسر العواصف الشمسية الشديدة على أنها انفجارات هائلة من الرياح الشمسية ومجالات مغناطيسية ترتفع فوق الهالة الشمسية، والتي قد تتسبب في تلف الشبكات الكهربائية وقطع التيار الكهربائي لفترات طويلة.

أما عن علاقة كل هذا بانقطاع الأنترنت عن الأرض، ففي مؤتمر “سيجكومن 2021” لاتصالات البيانات، قدمت سانجيثا جيوتي، من جامعة كاليفورنيا بحثًا بعنوان “العواصف الشمسية الخارقة: “التخطيط لنهاية الإنترنت في العالم”.

واستكشفت الأضرار التي يمكن أن تتسبب بها سحابة سريعة الحركة من الجسيمات الممغنطة التابعة للشمس على الإنترنت العالمية ووجدت الباحثة في بحثها أن البنية التحتية لشبكة الإنترنت المحلية والإقليمية ستكون أقل عرضة للخطر حتى في حالة وقوع عاصفة شمسية ضخمة، نظرًا لعدم تأثر الألياف الضوئية بالتيارات الجغرافية المحتملة.

error: Alert: Content is protected !!