أخبارالأرشيفانترنتحكوميةشركات

رئيس الوزراء يشهد توقيع مذكرة تفاهم بين “ايتيدا” وشركة “سيمنز”

الاتفاقية تهدف إلى التوسع في أعمال البحث والتطوير في التكنولوجيات المتقدمة بمركز الشركة فى مصر

شهد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اليوم، بمقر الحكومة بالعاصمة الإدارية الجديدة، مراسم توقيع مذكرة تفاهم بين “هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات” (إيتيدا)، وشركة “سيمنز” المتخصصة في تطوير برمجيات الصناعات الرقمية.

تهدف مذكرة التفاهم إلى تعزيز التعاون الاستراتيجي لتوسيع أعمال البحث والتطوير في التكنولوجيات المتقدمة بمركز الشركة في مصر.

حضر توقيع مذكرة التفاهم الدكتور عمرو طلعت، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ومايك إيلو، نائب الرئيس التفيذي لشركة “سيمنز”.

ووقع على الاتفاقية كل من المهندس أحمد الظاهر، الرئيس التنفيذي لهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات (إيتيدا)، والدكتور حازم الطحاوي، نائب الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة “سيمنز” في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وعقب التوقيع أشار رئيس الوزراء إلى زيارته الأخيرة، لمقر شركة “سيمنز” المتخصصة في تطوير برمجيات الصناعات الرقمية في مصر، معربًا عن تقديره لما شهده من مواهب مصرية شابة تعمل في هذا القطاع المهم الذي يستهدف تصدير الخدمات التكنولوجية للسوق العالمية.

وأشاد الدكتور مصطفى مدبولي، بكفاءة البنية التحتية الموجودة لدى مقر الشركة في مصر، داعيًا الشركة إلى ضخ المزيد من الاستثمارات والتوسع في السوق المصرية، مؤكدًا أن الحكومة المصرية لديها طموح لا حدود له تجاه توطين وتطوير هذه الصناعة.

من جانبه أكد مايك إيلو، نائب الرئيس التنفيذي لشركة سيمينز، أن شركته مهتمة بالسوق المصرية ولديها خطط طموحة للعمل به خلال الفترة المقبلة.

تأتي مذكرة التفاهم في إطار حرص الحكومة المصرية على تهيئة البيئة الجاذبة للاستثمار الأجنبي وإقامة شراكات فاعلة ومثمرة مع القطاع الخاص في ظل دعم الحكومة المستمر لقطاع تكنولوجيا المعلومات المصري، والتعاون المشترك مع كبرى الشركات العالمية لتعزيز المقومات التنافسية للدولة في صناعة خدمات تكنولوجيا المعلومات العابرة للحدود وتسريع جهود الابتكار التكنولوجي في مصر.

وتهدف الشراكة بين “إيتيدا” و”سيمنز” إلى تشجيع التعاون المشترك في بناء قدرات الكفاءات والخبرات المحلية من خلال التدريب على أحدث تكنولوجيات التصميم الإلكتروني وخلق فرص عمل تتماشى مع خطط التوسع للشركة في مصر، وكذا تأهيل وبناء الكوادر الهندسية المتخصصة، والتعاون في تمكين الشركات الناشئة في مجال تصميم الإلكترونيات.

جدير بالذكر أنه بموجب مذكرة التفاهم هذه، ستقوم هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات بتقديم الدعم اللوجستي اللازم لشركة “سيمنز” لتوسيع عملياتها في مصر لاسيما المتعلقة بهندسة البرمجيات والبحوث والتطوير وتصميم الإلكترونيات.

وبموجب مذكرة التفاهم أيضاً تقوم شركة “سيمنز” بتعزيز التعاون بين أكاديمية “سيمنز” للتميز، والمؤسسات الأكاديمية في مصر ومنها المعهد القومي للاتصالات، ومعهد تكنولوجيا المعلومات، والجامعة الأمريكية في القاهرة، لدعم الكوادر المصرية من خلال مجموعة من مبادرات التدريب التي تشرف على تنفيذها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

كما تلتزم الشركة بتعزيز القدرات والمهارات الرقمية للكوادر المصرية ونقل المعرفة والتطورات الحديثة في مجالات التصميم الإلكتروني وأدوات CAD للتصميم الرقمي الخاصة بالشركة، بما يعزز من تبادل المعرفة والتعاون البحثي وتبادل أفضل الممارسات لدفع الابتكار وتعزيز القدرة التنافسية لمصر في مجال الابتكار التكنولوجي.

كما تستهدف الشراكة بين الطرفين تمكين الشركات الناشئة المصرية العاملة في مجال تصميم الإلكترونيات وتعزيز النظام البيئي للابتكار من خلال مختلف المبادرات المعنية ومنها إتاحة شركة “سيمنز” لأدوات أتمتة التصميم الإلكتروني (EDA)، والتدريب، وتقديم الدعم الفني اللازم لرواد الأعمال في هذه المجالات.

ويهدف التعاون بين الطرفين إلى تعزيز جهود الابتكار والتميز التكنولوجي في مجالات تصميم الإلكترونيات في مصر، وخلق فرص عمل جديدة للشباب المصري في هذه المجالات.

error: Alert: Content is protected !!