أخبارالأرشيفانترنتشركات

إنتل تعلن بدء عصر الحواسيب الشخصية المدعومة بتقنية الذكاء الاصطناعي

أعلنت إنتل عن إطلاق معالجاتها المحمولة Intel® Core™ Ultra خلال فعالية “الذكاء الاصطناعي في كل مكان” التي أقامتها العلامة.

وتوفر هذه المعالجات كفاءة عالية في استهلاك طاقة وأداء حوسبة ورسومات عالمي المستوى، فضلاً عن أفضل تجربة في استخدام الحواسيب الشخصية المدعمة بالذكاء الاصطناعي1 للمنصات المحمولة والأجهزة الطرفية.

وتتوفر معالجات Core Ultra المحمولة الجديدة من إنتل للبيع في المتاجر وعبر الإنترنت على مستوى العالم ابتداءً من اليوم، وستعمل على تشغيل أكثر من 230 جهازاً من أوائل الحواسيب الشخصية المزودة بتقنية الذكاء الاصطناعي من العلامات الشريكة؛ بما في ذلك آيسر وأسوس وديل وداينابوك وجيجابايت وإتش بي ولينوفو وإل جي ومايكروسوفت وإم إس آي وسامسونج.

وتعليقاً على هذا الموضوع، قالت ميشيل جونستون هولثوس، نائب الرئيس التنفيذي لشركة إنتل والمدير العام لمجموعة حوسبة العملاء: “تتيح إنتل من خلال إطلاقها لمعالجات Core Ultra الجديدة تقنية الذكاء الاصطناعي على الحواسيب الشخصية على نطاق واسع وبسرعة قياسية”.

وأضافت: “ستشكل أجهزة الحاسوب الشخصية التي تعمل بتقنية الذكاء الاصطناعي 80% من سوق أجهزة الحاسوب الشخصية2 خلال السنوات الأربع المقبلة، وتأتي إنتل في مقدمة الشركات التي يمكنها تقديم الجيل القادم من المعالجات عالية الحوسبة، نظراً لتمتعها بمجموعة واسعة من الشركاء في مجالي الأجهزة والبرمجيات”.

وأوضحت أن العملاء يحتاجون اليوم إلى مزيد من القوة في الأداء وعمر البطارية لأجهزة الحاسوب الخاصة بهم، إضافة إلى الاستفادة الكاملة من إمكانات الذكاء الاصطناعي التي تدخل بشكل متزايد في أنظمة التشغيل والتطبيقات لتلبية احتياجاتهم المختلفة؛ في العمل والتعلم والبث المباشر عبر الإنترنت واللعب والتصميم أثناء التنقل وغيرها.

وتمثل الحواسيب الشخصية المزودة بتقنيات الذكاء الاصطناعي جيلاً جديداً من أجهزة الحاسوب الشخصية المصممة لتلبية هذا الطلب. ويعتبر Core Ultra من إنتل معالج الحواسيب الشخصية الأكثر قدرة في عالم الذكاء الاصطناعي والأعلى كفاءة في استخدام الطاقة في تاريخ الشركة، وذلك بفضل قدرته الخاصة والمعززة بالذكاء الاصطناعي الموزعة على وحدة المعالجة المركزية ووحدة معالجة الرسومات ووحدة المعالجة العصبية.

وتتميز تجربة استخدام الحاسوب الشخصي المزود بتقنية الذكاء الاصطناعي بقوة توازي كفاءة نظام التشغيل نفسه، وتعتزم الشركة مواءمة أكثر من 100 شركة برمجيات مستقلة وأكثر من 300 ميزة تسريع للذكاء الاصطناعي بشكل فريد مع معالجات Core Ultra من إنتل في إطار برنامج إنتل لتسريع الحواسيب الشخصية المزودة بتقنيات الذكاء الاصطناعي، لتحقق بذلك نقلة نوعية تصل إلى ثلاثة أضعاف تطبيقات وأطر عمل الذكاء الاصطناعي مقارنة بمنافسيها.

وإضافة إلى الحواسيب الشخصية، توفر معالجات Core Ultra من إنتل حلول تسريع تقنيات الذكاء الاصطناعي الموفر للطاقة في الأجهزة الطرفية أيضاً، مما يخفف أعباء العمل البصرية الصعبة ويحفز الابتكار عبر مجموعة من القطاعات الأساسية بما في ذلك الرعاية الصحية وتجارة التجزئة والتصنيع.

error: Alert: Content is protected !!