أخبارالأرشيفتقاريرمنوعاتهواتف

خمسون عاماً مع المحمول..مسيرة التكنولوجيا التى قلبت الموازين .. (1-2)

يعود تاريخ التفكير فى الاتصالات عبر الهواتف المحمولة إلى العام 1947، عندما بدأت شركة “لوسنت تكنولوجيز” التجارب في معملها بنيو جيرسي، ولكنها لم تكن صاحبة أول هاتف محمول، بل كان صاحب هذا الإنجاز هو الباحث في شركة موتورولا للاتصالات في شيكاجو.

لم يكن المهندس “مارتن لورنس كوبر” -الأوكرانى الجنسية- يعلم أن الشهور الثلاثة التى قضاها فى حلمه فى الاستغناء عن الأسلاك فى الهواتف ونقل الصوت عبر الهواء ستثمر فى النهاية إبداعاً يغير شكل ونمط وأسلوب الحياة فى القرون التالية، أو أن هذا الاختراع الذى أعلن عنه  فى ديسمبر 1972، وتمت منه أول مكالمة فى أبريل 1973سيقلب موازين التكنولوجيا فيما بعد.

16 كيلوجرام

بدأ تاريخ الهواتف المحمولة عام 1958 عندما أطلَق مكتب البريد الألماني الجيل الأول من شبكات الاتصالات المتنقلة، وكان وزن جهاز الاتصال حينها 16 كيلوجراما، وحجمه كبيرا، وكان يجب وجود موظف لتنسيق المكالمات وتحويلها.

سعر الجهاز وقتها بلغ 15 ألف مارك ألماني “حوالى 260000 جنيه حالياً”، ونظراً لهذا السعر الباهظ كان استخدام الجهاز محصوراً على السياسيين ومدراء الشركات.

المحمول الأول

يعد هاتف موتورولا الذى يحمل الاسم (DynaTAC) أول هاتف محمول يتم إنتاجه فى العالم، وكانت بطاريته تحتوى طاقة تمكن مستخدميه من التحدث لمدة 35 دقيقة فقط، ووصل وزنه إلى كيلوجرام كامل، إلا أنه بعد محاولات متكررة نجح فريق كوبر فى تخفيض هذا الوزن الى النصف.

بدأ إنتاج وبيع هذا الإختراع على نطاق تجارى فى العام 1983، ووصل سعر الجيل الأول من الهاتف المحمول الى أربعة آلاف دولار، وتميز بطول هوائى الارسال والاستقبال المثبت على جسم الهاتف.

وتعد الولايات المتحدة الأمريكية أول من عرف الهاتف المحمول وأجرى مكالمات بإستخدامه نظرا لأن مخترعه كان مقيما بها، كما إن دولة اليمن تعد الأولى عربيا فى إدخال هذه التقنية.

بعد مرور حوالى 25 عاما على رؤية الهواتف المحمولة للنور لأول مرة تغيرت خريطة الاستخدام العالمى كثيرا، ففى 2015 وصل عدد مستخدميه حول العالم الى قرابة 42 مليار شخص، وأحتلت جمهورية الصين الشعبية المرتبة الأولى بين الدول الاكثر تعداد لمستخدمى المحمول بحوالى 700 مليون مستخدم، وجاءت الولايات المتحدة الامريكية -بلد المنشأ- فى المرتبة الثالثة بحوالى ربع المليار من المستخدمين بعد الهند التى حازت المركز الثانى بقرابة النصف مليار من مستخدمى الهواتف المحمولة..وعلى المستوى الافريقى جاءت نيجيريا فى المرتبة الثانية بحوالى 70 مليون مستخدم..أما دولة لبنان فقد تذيلت القوائم العربية والأسيوية والعالمية بمليون وربع فقط من المستخدمين.

شرم الشيخ

مصر تصدرت المشهد العرب والإفريقى بأكثر من 100 مليون مشترك فى خدمة المحمول ومستخدم لها، على الرغم من أنها لم تعرف الموبايل إلا بعد إنتاجه بربع قرن.

بدأ التفكير فى إدخال خدمات الهواتف المحمولة إلى مصر خلال المؤتمر الدولى للسلام الذى عقد بمدينة شرم الشيخ فى العام 1996، والذى حضره كل من الرئيس الفلسطينى الراحل ياسر عرفات، والرئيس الأمريكى الراحل جورج بوش، والرئيس المصري الراحل حسنى مبارك، عندما رغبوا فى إستخدام هواتفهم المحمولة وعلموا أن الخدمة لم تدخل السوق المصرية بعد.

فى هذا التوقيت لم يكن هناك وجود للكيان المنظم حاليا لسوق الاتصالات والمسمى بـ “جهاز تنظيم الاتصالات”، بل ولم يكن لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وجود، وكانت الاتصالات تتبع وزارة النقل فى صورة هيئة للمواصلات السلكية واللاسلكية.

error: Alert: Content is protected !!