أخبارالأرشيفانترنتتكنولوجياتكنولوجيا المالشركات

“ماستركارد” شريكاً إستراتيجياً لتطبيق أنظمة “كاش لس” بالعاصمة الادارية

أكدت إنجي برعي، نائب الرئيس التنفيذي ومدير شركة “ماستركارد مصر“، العاملة في مجال المدفوعات الالكترونية إن شركتها تعمل مع البنك المركزي المصري والعاصمة الادارية وعدد من البنوك وشركات المحمول على كيفية إستخدام التكنولوجيا الحديثة في زيادة كفاءة وتطوير منظومة المدفوعات الالكترونية وبالتالي تحديد القطاعات التى يمكن التركيز عليها ودعمها ومن ثم تحسين طبيعة العمل سواء للافراد والمنشأت.

وأضافت خلال مشاركتها في فعاليات مؤتمر المديرين التنفيذيين الذي نظمته جريدة المال أن “ماستركارد” شريكاً إستراتيجياً للعاصمة الادارية لتحويلها الى مدينة “كاش لس” من خلال “كارت المواطن” لقبول المدفوعات.

إنجي برعي نائب الرئيس التنفيذي ومدير شركة “ماستركارد مصر

ولفتت إلى أنه يمكن لصاحب المنشاة الموجودة بالعاصمة الإدارية التحكم في منظومة التحصيل الخاصة به واطلاق فواتير إلكترونية داخل المدينة مما يتيح القدرة على تعزيز قدرة العاملين داخل العاصمة، كما يعطي الدولة المصرية رؤية أفضل حول القطاعات التى تعمل بشكل أفضل من القطاعات الأخرى في مجال المدفوعات الالكترونية وبالتالي تحديد القطاعات التى يمكن التركيز عليها ودعمها.

وأوضحت إنجى أن ذلك يدعم التعامل مع ملفات سلاسل الامداد وكيفية توصيل المصانع بموردين وموزعين داخل العاصمة، كما أنها تساعد على قياس الأثر الكربوني عند قيام أي الشخص بشراء أي منتج، وهل المنتج مطابق للمعايير العالمية فيما يخص الإنبعاثات الكربونية وبالتالي يمكن المساهمة في دعم إستراتيجية مصر 2030 للتنمية المستدامة وتوفير بيانات للحكومة تستطيع من خلالها تعقب المنظومة والتعرف على القطاعات التى يمكن من خلالها دعم جهود التنمية المستدامة واخرى الخاصة التى يجب اعادة النظر فيها.

وتابعت أن ماستركارد تسعى لجذب أحدث التكنولوجيا في دول العالم مثل الذكاء الاصطناعي الذي قد يكون لاعبا أساسيا في الأمور المالية والمصرفية، حيث يمكن من خلاله مساعدة الأفراد الراغبون في الحصول على قروض في تحديد مدى إحتياجهم للقرض والجدوى منه والوقت المناسب للحصول عليه وبالتالي إمكانية مساعدة شركات الاستعلام الائتماني على توفير معلومات عن الافراد والشركات الصغيرة والمتوسطة.

وأشارت مدير شركة ماستركارد مصر إلى إمكانية استخدام الذكاء الاصطناعي التوليدي في زيادة كفاءة المنشآت وإختصار الجهد والوقت على العملاء وتقديم خدمة سريعة بأقل جهد وبكافة عالية.

وأشارت: “نركز ايضا في مصر على تغير شكل عمليات الشراء في مصر من خلال مشروع “توكين”، والذي يتيح الدفع من خلال الهاتف المحمول مما يسرع وقت عمليات الشراء والدفع على العملاء متوقعة الانتهاء من المشروع في الربع الثاني من العام الحالي”.

error: Alert: Content is protected !!