خالد أبو المجد يكتب: الاتجاه شرقاً .. !!


“الوحدة التكنولوجية”..شعار قد يبدو غريباً بعض الشيئ على الكثيرين، إلا أنه بالقليل من التروى فى التفكير فيه نكتشف أنه أحد أهم سبل تحقيق الوحدة بين المجتمعات والدول والشعوب، وأنه موجود أمامنا منذ زمن إلا أن أعيننا تغفله..وهذا ما تنبه إليه مبكراً المهندس ياسر القاضى وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وأطلق عنان ثورته خلال زيارته الأخيرة لدولة العراق الشقيقة.

ببساطة شديدة ففى الواقع يحكم تعامل كافة الحكومات والدول حدود جغرافية وجيوسياسية، وهذه الحدود لا يعترف بها ولا يراها القطاع التكنولوجى، حيث يتعامل مع عالمه الإفتراضى الخاص به، والذى لا صلة له بتعقيدات الواقع وإلتزاماته، من هذا المنطلق كشف القاضى عن إستعداد مصر التام للمساهمة فى تطوير القطاع التكنولوجى العراقى، وتوطين التكنولوجيا المصرية فى العراق.

مصر أستطاعت خلال أعوام قليلة أن تضع قدمها بثبات على الخارطة التكنولوجية العالمية، وأوجدت لنفسها مكاناً بين مصاف النمور والدول الكبرى، وتمتلك مصر كنوزاً من الثروات البشرية والعقول، ولديها فائض كبير من الأيدى العاملة المدربة، والخبرات المتراكمة، وآن الأوان أن يحسن توجيه هذه الكنوز والعمالة والخبرات، وأن تمتد مساهماتها عبر الحدود، وهذه المرة تتجه شرقاً إلى العراق.

قرار وزير الاتصالات أطلق عصراً جديداً من التعاون بين الشعوب، وأثبت إمكانية ان يتخطى التعاون التكنولوجى إختلاف التوجهات والرؤى، وحدود الأعراق والأنساب، والمسافات والبحور، وأن يأخذ هذا التعاون الصبغة الإقليمية والدولية بدلاً من إنحساره داخل القطاعات الحكومية المصرية.

أن ينهض القطاع التكنولوجى العراقى بمساعدة وسواعد مصرية يحقق الكثير من الفوائد لكلا الدولتين، ويعطى مدلولاً قوياً وملموساً على قوة الاستراتيجية التكنولوجية المصرية، ويؤكد للعالم أن مصر التى بعثت من جديد قادرة أن تتقلد مقعدها المعهود، وتقود تكنولوجياً عربياً وإقليمياً. 

تقول التقارير أن أعداد الشركات العاملة بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصرى بلغ 1611 شركة في مايو 2017، إجمالى عوائدها التصديرية تبلغ قرابة النصف مليار من الدولارات، منتجاتها قادرة على المنافسة محلياً وإقليمياً..وعالمياً، فهل تتخيلون حجم هذه العوائد عقب فتح أسواق عربية وأفريقية جديدة ؟

التوجه لنشر التكنولوجيا المصرية داخل العراق الشقيقة خطوة جيدة ومحمودة، وجب التوجه بالشكر والثناء للمهندس ياسر القاضى على طرحها، على أمل أن يعقبها خطوات مماثلة لعدد من الأوطان الشقيقة، تزامناً مع التوجه جنوباً للتوغل داخل القارة السمراء البكر، فى خطة مدروسة لجعل مصر محطة التكنولوجيا بالمنطقة، ومنارة التنوير التكنولوجى الأفريقية والعربية.

www.ict-misr.com

www.ict-misr.com
x

‎قد يُعجبك أيضاً

وزير الاتصالات: مصر تسعى لتطويع التكنولوجيات البازغة للمساهمة فى حل التحديات التى تواجه المجتمع

www.ict-misr.com

error: Alert: Content is protected !!