خالد عبد القادر يكتب: العالم الخطير لبرامج الكمبيوتر المقلدة


أظهرت دراسة تم إجراؤها بتكليف من شركة مايكروسوفت ونفذتها شركة المعلومات الدولية(IDC) أن المستهلكين سوف يقضون 1,5 مليار ساعة ويقومون بإنفاق 22 مليار دولار لتحديد وإصلاح تأثير البرامج الضارة، بينما ستنفق الشركات العالمية 114 مليار دولار للتعامل مع آثار البرامج الضارة الناجم عن هجوم الكتروني.

الدراسة تؤكد على الأخطار الحقيقية التى يمكن أن يتعرض لها المستخدمين والشركات عند استخدام برمجيات مقلدة، حيث إن فرص التعرض للإصابة ببرامج ضارة هي 1 لكل 3 من المستهلكين، و3 لكل 10 شركات، كما أن هناك تأثيرا فادحا أيضا على الاقتصاد المحلى نتيجة قرصنة البرمجيات، حيث أن إهدار حقوق الملكية الفكرية يوقف الإبداع والابتكار فى هذا المجال، ويؤثر سلبا على أعمال الشركات المصرية التى تعمل فى التطوير والتى لا تحقق أى عوائد نتيجة القرصنة، وبالتالى فإن النتيجة النهائية هى التوقف عن العمل، وحرمان الاقتصاد من المزيد من الموارد وفرص العمل، ونصح باستخدام البرمجيات الأصلية لحماية المعلومات ، ودعم الإقتصاد فى الوقت نفسه.

وجاءت نشر نتائج دراسة(IDC)  التى حملت عنوان “العالم الخطير لبرامج الكمبيوتر المقلدة والمقرصنة” كجزء من حملة اللعب الآمن، وهى المبادرة العالمية من مايكروسوفت لنشر الوعي والمعرفة بالمواضيع المتعلقة بقرصنة برامج أجهزة الحاسوب.

www.ict-misr.com

نشر بجريدة المشهد فى مايو 2013

كاتب المقال: المهندس خالد عبد القادر الرئيس التنفيذى لشركة مايكروسوفت – مصر منذ العام 2012

 

www.ict-misr.com
x

‎قد يُعجبك أيضاً

كل عام وانتم بخير

www.ict-misr.com

error: Alert: Content is protected !!