عمرو جيفارا يكتب: الخريطة الجينية لـ” شخصية مصر” .. (1)


هل سألت نفسك كيف تجد في قلب الصعيد سيدة سمراء – شعرها أشقر !! أو بقلب الدلتا مواطناً قمحي البشرة لكن عيونه زرقاء وشعره أفريقي مجعد .. أو سيدة بيضاء ناعمة الشعر لكن عيونها ضيقة كالصينيين .. ضمن وجوه مفروض أنها مصرية بنت مصرية أبا عن جد !!

تخيل وجود عائلة زنجية أصيلة في قلب السويد .. أو عائلة بيضاء متأصلة في السنغال، طبعا مستحيل .. إلا في حالة الهجرة بين هنا وهناك، لكن كحالات فردية وليس عائلات أصيلة عاشت كل أجيالها من مئات السنين.

الغريب؛ أن المستحيل في “السويد” و”السنغال” .. موجود فعلا في مصر ضمن خليط عجيب من الملامح المتناقضة، الغريبة عن نموذج الوجه المصري الأصلي (قمحي اللون ضارب إلي السمرة..عيون داكنة سوداء أو بنية..شعر ما بين الناعم والمجعد .. إلخ).

دعونا نتصفح معاً ملامح شخصية مصر الجينية:

أولاً: الجين المصري أقوي جينات البشرية لأنه الجين الأم..ومنه انبثقت كل جينات البشر.

ثانياً: تعرض مصر لكوارث طبيعية واسعة النطاق بما فيها التسونامي والبراكين والزلازل قبل 3500 سنة أدي لإبادة العنصر المصري ( إلا قليلا ).

ثالثاً: نتيجة انهيار الحضارة المصرية (ذات ال26 ألف عام) وخطوط دفاعها، انهالت علينا الهجرات الخارجية والغزوات المعادية ، من كل الشعوب المحيطة من كل الاتجاهات، فتأثرت التركيبة الجينية للمصريين أو تلوث الوعاء الجيني المصري “الجينوم”.. خاصة بجينات الرومان – والعرب.

رابعاً: “المصريين الجدد” ما بعد انهيار حضارتنا القديمة – تجد فيهم جميع الملامح مختلطة من العربي إلي الأعرابي إلي الزنجي إلي القوقازي .. إلي وجوه تحمل مزيجا من البشرة السمراء والشعر الناعم الأشقر والعيون الزرقاء .. أو الشعر المجعد والعيون الخضراء ، أوالبشرة السمراء والعيون الخضراء والشعر الخشن !!

وهم؛ إما متأثرين بالجين العربي “الأعرابي” (وجوها وطباعا وعادات مثل الثأر وتفضيل الذكر وكراهية الأنثي خاصة في المناطق القبلية بالصعيد ووجه بحري) .. وهؤلاء هم المصريين المسلمين..وإما؛ متأثرين بالجين الروماني الهندو أوروبي ..وهؤلاء هم المصريين المسيحيين .. (لاحظ وجوه أهل الفيوم).

الفارق يتضح بالمقارنة بين ملامح أجناس شعوب مثل الصين – بريطانيا – الهند – ألمانيا – روسيا – إيطاليا – الدول الإسكندنافية – دول أمريكا اللاتينية – دول أفريقيا السمراء .. فتجد هناك ملامح واحدة مميزة لغالبية كل شعب عن الآخر (عكس حالنا في مصر).

خامساً: الأسماء.. دليل اختلاف المصريين الجدد عن المصريين القدماء.

فبحسب مراجع مثل “حكايات عربان اسماعيل فى الصحارى وعلى ضفاف النيل” و”دفاتر قبائل العربان المصرية وأرقامها بدار الوثائق القومية بالقاهرة”،  والاحصاء الرسمى لسنة 1883 ونشرة قانون العربان الرسمية المؤرخة في 7/1/1907، نجد أن أسماء القبائل العربية مسيطرة علي غالبية الأسماء المصرية المسلمة، فهناك مناطق كاملة عربية الأصل، مثل عرب الحصن (المطرية بجوار المسلة) ،عرب الطوايلة (المطرية), عرب عين شمس (حاليا جسر السويس), عرب المعادي (عاصمة المعادي) , عرب المحمدي (العباسية – الدمرداش) , عرب سلام (حي المعصرة -حلوان) , عرب الوالدة (حلوان) , عرب راشد (حلوان) , عرب اليسار (كوبري السيدة عائشة وصلاح سالم), عرب أبو ساعد (الصف وحلوان) , عرب البراوي (حلوان) , عرب غنيم (حلوان).

أسماء العائلات الكبري المصرية المسلمة لا علاقة لها بالأسماء المصرية الأصيلة.. وهي ذات جذور عربية مهاجرة، مثل: (الشريف ، الجمال ، السويدي ، الأنصارى ، قرشي ، عامر ، أبو الدهب ، بني سليم ، الفوايد ، الهوارة، العتامنة – أل عتمان – الحويطات ، جهينة ، الهنادي ، العليقات ، العيايدة ، مطير , الطميلات , المعازة , العقايلة , السماعنة , الاخارسة , البياضية , السواركة، الجعافرة ، الأنصار، العزازية , اولاد علي ، الأشقر ، عقبة , حسن طوبار , بنو عبيد ، الطحاوية ، اللبايدة ، المساعيد , السواركة ، الرماح ، فايد ، العبيدات ، العدوي ، الترابين ، وكل عائلات الأشراف المنتشرين في مصر).

أسماء العائلات الكبري المصرية المسيحية ، لا علاقة لها بالأسماء المصرية القديمة ، وهي ذات معاني باللغة القبطية الحديثة وليدة الاستعمار الروماني (الف سنة) والمختلفة عن الهيروغليفية المندثرة، مثل: ( الروماني – أغسطينوس – آندروس – أندرو – انطونيوس – يونان – هنرى – ألفونس – ماريان – إيفون – برثولموس – ليديا – فيكتور – ماتيلدا – فيلبس – يوليانا – يوستينا – مارلين – مادلين – جاكلين – رينيه – كاراس – جويس – دميان – دميانة – سلوانس – نانسى – بيشوى – شنودة – فام – فيفيان – فيلمون – موريس – ميخائيل – ناثان – يوحنا – أليس – ابسخيرون – ابانوب – اثانسيوس – ادوارد – ارمانيوس – استفانوس – استير – اسرائيل  – اغابى – اكليمندس – إسكندر – الفونس – اليزابيث – أليس – انجى – انجيلا – انجيلوس – أوكين – أوجين – اكليمندس – اليزبيث – باخوم – باربارا – باسليوس – برسوم – برناديت – بسطوروس – بطرس – بيتر – بفنوتيوس – بولس “بول” – بيسنتى – بيلاطس – تريزا (13 بالفرنسية) – جاكلين – جانيت – جرجس – جورجيت – غرغوريوس (جورج).

سادساً: الفرق بين المصريين الأصليين والجدد، وجينات المصريين القدماء انقرضت غالبيتها ، ولم يبق من سلالة المصريين الأصليين سوي تجمعات متناثرة ما بين المنيا وأسيوط وسوهاج جنوبا والجيزة شمالا.

لكن؛ رغم كل الكوارث والغزوات والهجرات .. وبرغم التغيرات الظاهرة علي الملامح – والطباع – والسمات الفردية لأبناء مصر .. إلا أن ” الجينوم ” أو الوعاء الجيني – بقي قويا وطاغيا، وظاهرا بقوة كما يبدو من المساحات والسمات المشتركة في نسيج واحد يجمع أبناء مصر.

سابعاً: الجينوم المصري هو الجينوم الأم للبشرية، فقد اثبتت الدراسات الوراثية أن الجينوم الجمعي المصري بقي ثابتا رغم التغييرات الجينية علي مر الزمن نتيجة قوته الفائقة ، لأنه هو الجين الأم للبشرية.. مصر أم الدنيا فعلا وليس مجرد كلام.

والدليل في “شخصية مصر” وهي البوتقة التي ذابت فيها كل الجينات من كل حدب وصوب .. تختلف الملامح واللهجات لكن الشخصية واحدة (تقريبا) !

وهو شهدناه علي مستوي العسكرية المصرية الرائدة، ففي كل الحروب التي خاضها المصريون – حتي بعد انهيار حضارتهم – أثبت الجندي المصري ، خير أجناد الأرض ، أنه لازال لا يُقهر إذا تمسك بالعلم والإيمان معا .. وهو مفتاح الحياة وكلمة السر الحقيقية لمصر أم الدنيا..إنها “شخصية مصر” بحد وصف أعظم مؤرخي العصر الحديث، العلامة الدكتور: جمال حمدان.

www.ict-misr.com
x

‎قد يُعجبك أيضاً

وزير الاتصالات يشارك في الاجتماع الإقليمي العربي لأخلاقيات الذكاء الاصطناعي

www.ict-misr.com

error: Alert: Content is protected !!