تزامناً مع عيد ثورة يوليو: “مشروع ناصر القومى” نواة عصر المعلوماتية المصرية..ونجاح العدو فى إختراق شبكة الاتصالات أهم أسباب هزيمة 67


 

خلال إحدى ندوات جمعية مهندسى الاتصالات ألقى الدكتور سمير عليش منسق عام وثيقة مستقبل مصر نبذة تاريخية عن دخول تكنولوجيا المعلومات مصر قائلاً: “عرفت الفترة من 1959-1967 بعصر الكمبيوتر والاتصالات وبحوث العمليات، وعرفت فى مصر بإسم فترة جنون استخدام الكمبيوتر متمثلةً فى “مشروع ناصر القومى”، حيث تم التعاقد على أول كمبيوتر لمعهد التخطيط القومى ، ثم التأمينات الإجتماعية، ثم كلية الهندسة جامعة الإسكندرية، تلاها البنك المركزى لإستخدام بحوث العمليات”.

وأضاف: “كان أحد أهم أسباب هزيمة 67 هى نجاح العدو فى إختراق شبكة الاتصالات المصرية وفك الشفرة على مستوى الجيش والدفاع الجوى”.

تلت هذه الفترة ما عرف بعصر المعلومات وتكنولوجياته (1977-1982)، ومن ثم تم إنشاء مركز معلومات مجلس الوزراء، وعقد فى سنة 1982 مؤتمر البنية التحتية لمجتمع المعلومات.

وفى العام 1984 أطلق المشروع القومى لإدخال الكمبيوتر فى كافة المدارس بتمويل من البنوك الإسلامية، وفى 1994 تم رفع سرعات الانترنت الى 64K، وفى 2001 أطلق مصطلح “الحكومة الإليكترونية”، ومشروع “كمبيوتر لكل بيت”.

www.ict-misr.com
x

‎قد يُعجبك أيضاً

البنك المركزى

قرارت هامة لـ”المركزي”: مد فترة إلغاء رسوم السحب من ماكينات الصراف الآلى حتى نهاية العام

www.ict-misr.com

error: Alert: Content is protected !!