دراسة حديثة توضح علاقة الحجاج بالتكنولوجيا ووسائل الاتصال الحديثة


 

كثر من 43.7% من المبحوثين أكدوا أن شاشات العرض التليفزيونية العملاقة Led screen هي أسرع وأفضل وسيلة لوصول المعلومات عن الأزمات أثناء الحج والعمرة.

 

أجريت دراسة حديثة حول مدى مساهمة وسائل التكنولوجيا الحديثة للإتصال (الشاشات التليفزيونية العملاقة والكاميرات العنكبوتية) فى موسم #الحج في تسهيل وصول الرسالة الإعلامية أوقات الأزمات (السيول – الحرائق – الإزدحام الشديد أثناء رمي الجمرات) وكيفية التعامل معها.

كما سعت الدراسة إلي التعرف على عوامل الجذب اللازمة لنجاح العملية الإتصالية، ومدى إعتماد الحجاج والمعتمرين على هذه الوسائل التكنولوجية الحديثة أوقات الأزمات في الحج والعمرة.

وتوصلت الدراسة الى عدة نتائج أهمها:

1-اوضحت النتائج أن أكثر من 43.7% من المبحوثين أكدوا أن شاشات العرض التليفزيونية العملاقة Led screen هي أسرع وأفضل وسيلة لوصول المعلومات عن الأزمات أثناء الحج والعمرة.

2-في حين أجاب 17% من عينة المبحوثين بأن السماعات أو الميكروفونات (مكبرات الصوت) قد جاءت في المرتبة الثانية.

3-وأشارت نسبة 16.3% من عينة المبحوثين بأن المرشد في رحلات الحج أو العمرة يسهم في وصول المعلومات للحجاج والمعتمرين أثناء الأزمات وجاء ذلك في الترتيب الثالث.

4-بينت النتائج حصول شاشات العرض العملاقة على المرتبة الأولى من بين الوسائل التي يعتمد عليها المبحوثين في الحصول على المعلومات الارشادية.

5-وجود فروق دالة إحصائياً في المراحل العمرية المختلفة، والجنسيات المختلفة، والمهن المختلفة للمبحوثين، بينما لم يتم قبول الفرض فيما يتعلق بالذكور والإناث، والمستويات التعليمية المختلفة.

6-وجود علاقة ارتباطية ايجابية بين حجم التعرض للشاشات التليفزيونية العملاقة كمصدر للحصول على المعلومات الإرشادية والتوعوية أثناء الأزمات والحج والعمرة ودرجة الاعتماد عليها.

7-وجود فروق دالة إحصائياً في الذكور والإناث، والمستويات التعليمية، والجنسيات المختلفة، والمهن المختلفة للمبحوثين ومدى تأثير التصوير بالكاميرات العنكبوتية مثل الموجودة في مبارايات كأس العالم لكرة القدم علي الصورة المنقولة لمناسك الحج والعمرة ، بينما لم يتم قبول الفرض فيما يتعلق بالأعمار المختلفة، والمهن المختلفة.

وقدمت الدراسة عدد من التوصيات، من أهمها:

1-ضرورة تكثيف عدد الشاشات التليفزيونية العملاقة Led screen في جميع أماكن مناسك الحج، وامكانية تزويد الشوارع والميادين العامة بهذه الشاشات أيضاً.

2-ضرورة توظيف الشاشات التليفزيونية العملاقة Led screen والاستفادة الامثل في استخداماتها في اوقات الازمات مثل (السيول – الحرائق – وغيرها) في توجيه المواطنين وكيفية التصرف تجاه هذه الازمات والتغلب عليها واعطائهم صورة حية للشوارع المتواجدين بها علي الهواء مباشرة حتي يتم التغلب علي هذه الازمات، كما أنها تساعد المسئولون علي اعطاء صورة حقيقية للاحداث ونقلها علي الهواء مباشرة للحجاج في فترات (التفويج – رمي الجمرات) لتوضيح الشوارع المزدحمة، وامكانية توجيههم لاماكن او شوارع اخري ليست مزدحمة.

3-إمكانية وضع هذه الشاشات العملاقة عند مداخل مكة والمدينة المنورة لربط الحجاج والمعتمرين في مداخل مكة والمدينة بالاذكار والتسابيح من خلال مشاهدتهم لهذه الشاشات العملاقة التي تعرض علي الهواء مباشرة لقناتي القرأن الكريم والسنة النبوية، ويتم عرض عليها أية تعليمات للحجاج.

4-الاستفادة من الكاميرات العنكوتية، وذلك لانها تنقل الاحداث الدولية بطريقة واقعية ومشوقه.

5-إعداد دورات تدريبية للكفاءات الإعلامية البشرية علي كيفية التصوير بالكاميرات العنكبوتية والاستفادة من امكانيات ومزايا هذه النوعية الجديدة من هذه التكنولوجيا.

6-ضرورة إيجاد مركز إعلامي تليفزيوني في منطقة منى، يزود بأفضل واحدث الإمكانيات التكنولوجية الحديثة والبشرية المتنوعة لتغطية فترة الحج من مشاعر الحج والعمرة تغطية وافية.

7-ضرورة إيجاد خطة وافية ومعده بعناية في نقل البث الحي من منطقة عرفات وغيرها من الاماكن المقدسة للحج، ويراعى فيها إستخدام أحدث التقنيات الحديثة، ومخاطبة الجماهير المسلمة وغير المسلمة باللغات المختلفة بما يناسب الأوضاع والمستجدات.

8- ضرورة تشكيل لجنة دائمة خاصة لتقييم الرسائل التوعوية الارشادية التي تعرض على الشاشات التليفزيونية العملاقة وكذلك استخدام الاساليب المبكرة في التكنولوجيا الحديثة، ويتم إختيار أعضاؤها من كافة الجهات ذات العلاقة بوزارة الحج ورابطة العالم الإسلامي ووزارة الشئون الإسلامية، ووزارة الإعلام وأساتذة الإعلام المتخصصة في هذه المجالات، وإمكانية الإستعانة ببعض المخرجين الممارسين لهذه النوعية الجديدة من التكنولوجيا الحديثة.

9-الدعوة الى عقد لقاءات مباشرة مع الحهات الإعلامية ذات الثقل والنفوذ في مجالات لإستخدام وسائل التكنولوجيا الحديثة، والاستفادة من خبراتهم السابقة في هذا المجال.

10-الإكثار من إنتاج رسائل إرشادية توعوية مختلفة عن الحج والعمرة والأزمات من خلال عرض الصور والشرائح التوضيحية المصاحبة للصوت، ووضعها على إسطوانات ممغنطة وتوزيعها على كل حاج ومعتمر، وإمكانية ارسالها على هيئة رسائل تليفونية مصورة على جوالات الحجاج والمعتمرين، بعد اذاعتها على الشاشات العملاقة التليفزيونية مسبقاً.

 

المصدر

www.ict-misr.com
x

‎قد يُعجبك أيضاً

خدمات جديدة للمواطنين بمكاتب البريد

www.ict-misr.com

error: Alert: Content is protected !!